منتديات عـشــــــــاق العباس

أهلا وسهلاً بكم في منتديات عشاق العباس عليه السلام
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 موقف الاسلام من حقوق الملكية الفكرية (منقول)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد ابراهيم
عضو مشارك
avatar

عدد الرسائل : 32
تاريخ التسجيل : 21/04/2007

مُساهمةموضوع: موقف الاسلام من حقوق الملكية الفكرية (منقول)   2007-04-30, 10:07 am

إن كل ما نراه حولنا في الكون.. معجزة تدعو إلى التأمل ولكنها المعجزة التي يعمل العقل على فهمها، ويلتقي بها من يريدها حيثما التفت إليها بالفكر، يستلهم منها الإبداع والخلق، والابتكار والاختراع، والسمو بالإنسانية والحضارة، وازدياد المعرفة والثقافة، إن الإنسان جزء من الوجود غير المحدود، ولا بد له من صلة عميقة تربطه به أبعد غوراً من الصلات المادية، وهي صلة العقل والفكر الإنساني الذي تتسع حصيلته وتتعمق وتتراكم بمرور الزمن، بالبحث والنظر والتعلم والإحاطة بكل ما يصدر عنه.
لذلك فإن احترام الفكر الإنساني وما يبدعه، وما يضيفه إلى الحضارة، لهو حجر الزاوية في دفع عجلة التطور، ولعل ملكية هذا الفكر تمييزاً عن الملكية المادية هي أعلى مراتب الملكية التي احترمتها الإنسانية عبر تاريخها ونادت بها كل الأديان السماوية عامة والدين الإسلامي خاصة.
ولعل تنظيم العلاقات الخاصة بالملكية الفكرية، ضمن إطار تشريع واحد، يربط الإنسانية كلها بفهم مشترك، ويعد أحد مظاهر الحضارة التي قادتها الدول العربية والإسلامية عبر تاريخها، وآن لها أن تعاود قيادتها لها في المستقبل القريب على أيدي مبدعيها ومفكريها وعلمائها. وقد نالت حماية حقوق الملكية الفكرية اهتمام الدول الصناعية المتقدمة منذ ظهور الاختراعات الحديثة في النصف الأخير من القرن التاسع عشر، وقد ارتبط ذلك بالنهضة الصناعية التي قامت في أوروبا، وما صاحبها من تغيرات اقتصادية هائلة وازدياد حركة المبادلات التجارية بيد الدول، مما أدى إلى ظهور علاقات اقتصادية اقتضت وضع أنظمة قانونية لحماية حقوق الملكية الفكرية على المستوى الدولي تجنباً لتعرض أصحاب هذه الحقوق للاعتداء عليها إذا ما انتقلت المنتجات خارج الحدود الجغرافية لدولهم.
إن عقيدة التوحيد تعني الإيمان بالخالق الواحد لهذا الكون، المهيمن عليه سبحانه، والمقدر لأقوات جميع مخلوقاته، ويؤدي هذا الإيمان إلى التزام الأفراد في حياتهم عادة، وفي حياتهم الاقتصادية بصفة خاصة، ويؤدي هذا الإيمان إلى التزام الأفراد في حياتهم عادة، وفي حياتهم الاقتصادية بصفة خاصة، بالقيم الإسلامية، التي تجعل هذه القيم المركزية أساس كل نشاط وعمل، مهما كان حجمه أو نوعيته، فيكتسب النشاط الاقتصادي طابعاً تعبدياً، حيث يتحول من نشاط مادي بحت إلى عبادة يثاب عليها المسلم، طالما التزم بنتطبيقات تكليفات خالقه، وابتغى بنشاطه وجه الحق سبحانه وانصرفت نيته إلى مرضاته سبحانه.
كما يؤدي الإيمان بالتوحيد ومبدأ الاستخلاف تفرد مفهوم الملكية، والمال في الإسلام، حيث إن أصل الملكية فيه هي الخالق سبحانه فهو تعالى {مالِكَ الْمُلْكِ} [3/26] كما أن { وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّماواتِ وَالأَرْضِ وَما بَيْنَهُما} [5/18] وملكية الأفراد هي ملكية استخلاف تفرض على المستخلق الالتزام بأوامر ونواهي المالك الأصلي والقيام بما فرض فيها من واجبات، وذلك دون استئثار لأحد بها، فهي ملكية لكل البشر الذين هم خلفاء في مال الله، سواء أكانوا جماعات أو أفراداً {وَأَنْفِقُوا مِمّا جَعَلَكُمْ مُسْتَخْلَفِينَ فِيهِ} [الحديد: 57/7].
وتكون قيمة العمران هي المنظمة للعلاقة بين العبد والكون المحيط به، فهي التي تضمن حركة الإنسان لإحياء واستثمار الموارد المسخرة له بأنواعها، وتأكيد قيمة العمل كواجب وحق لكل فرد في المجتمع من أجل تحقيق التقدم والرقي، وفق المفهوم الإسلامي لإقامة مجتمع القدوة والقوة.
كما يعتبر الوسط مبدأ يميز الأمة الإسلامية {وَكَذَلِكَ جَعَلْناكُمْ أُمَّةً وَسَطاً} [2/143]، ويخصها بأنها الأمة المبلغة للرسالة، والتي تلتزم الوسط، وهو الاعتدال، في مجالات التفكير والأخلاق والسلوك، فالمسلم مطالب بعدم الغلو أو التفريط في شؤون دينه ودنياه، والعمل على التوفيق والموازنة بين حقوق الفرد وحقوق الجماعة، بين فضائل الروح ومطالب الجسد، بين المصلحة الفردية والمصلحة الجماعية، بين مصلحة الدنيا وثواب الآخرة، بين تسرب الغلو المادي والتطرف الروحي. كما يقضي الوسط الإسلامي بالعمل على تحقيق مصلحة الفرد بما لا يضر بمصالح جماعة المسلمين، كما يتضح مبدأ الوسط في مجال الحقوق والواجبات الاقتصادية للعمال وأصحاب رؤوس الأموال، فلا سيطرة مطلقة لأصحاب رؤوس الأموال واستغلالهم لجهود العمال وعائد انتاجهم، ولا تهوين لدور أصحاب رؤوس الأموال وحقهم في الحصول على حقوق، مقابل تحملهم للمخاطرة برؤوس أموالهم في سبيل إنتاج احتياجات المجتمع.
كما كان من نتائج العولمة ظهور رأس المال الثقافي، أو ما يمكن أن نطلق عليه الموارد الثقافية والتي من خلالها لا تنتج فقط الثقافة، ولكن أيضاً تتداول، وتنتشر وتزداد بشكل ملموس ومحسوس ويصبح رأس المال الثقافي، يمتلك ذلك البُعد الدلالي الذي يقدم الإطار والنموذج الجماعي، القادر على التفاعل مع حداثة تجاوز الكثيرون مرحلتها إلى ما بعدها، ووضع مفكروهم ومنظروهم نظريات الطريق الثالث، ومن ثم احتاج الأمر إلى وعي جديد، وإلى ثقافة جديدة كاملة. لقد أصبح رأس المال الثقافي بحكم الاتساع المفرط للعولمة، قادراً على صنع وعي ممتد دون توقف، ومن ثم يتحول إلى طاقة تنوير متحررة فتشكل ((الضمير الكبير)) معه وبه وفيه تناقص الفترة الزمنية ما بين تحويل الاكتشاف العلمي أو الفكرة الثقافية، أو الإبداع الذهني من مجرد اكتشاف إلى منتج مطروح للتداول والتعامل عليه، والحصول على مردودات وعائد سريع منه، وبأرباح غير مسبوقة، وبمعدلات إنتاج وتسويق وتمويل وموارد بشرية غير مسبوقة، ووفق آخر تقنيات، وأحدث أساليب.
كل هذا أدى إلى الاتفاقية المنظمة للملكية المعنوية المتصلة بالتجارة ((التربس)):
ولا أدل على سوء استخدام حقوق الملكية الفكرية من تلك الشركات العالمية التي غزت عالم الهندسة الوراثية في مجال الزراعة، حيث طورت محاصيل زراعية تضاعف من غلة الأرض أضعافاً كثيرة، ولكنها بالمقابل وحفظاً لحقوقها الملكية ابتكرت تلك الشركات طريقة يجبر بها من يزرع محاصيلها المهندسة وراثياً على أن يشتري منها البذور كل عام، وقد تمكن علماؤها من وضع خطة هندسية وراثية يقتل بها النبات بذوره، فلا تنبت إذا زرعت، ولا يستطيع الفلاح أبداً أن يستخدمها لإنتاج محصول جديد، وعليه أن يعود صاغراً إلى الشركة في كل موسم، ومن هنا سمى الدكتور أحمد مستجير عالم البيولوجيا المصري المعروف هذه الطريقة بالقرصنة الوراثية ويقول: ((تأخذ الشركات سلالات نباتاتنا التي طورها فلاحونا بجهد آلاف السنين، لتضيف إليها جيناً أو بضع جينات، وتحصل على براءة قانونية من الجهة الرسمية من بلادها، لتصبح السلالات وجينوماتها بأكملها ملكاً خاصاً لها، تحميها قوانين منظمة التجارة العالمية، ويحتاج أصحابها الحقيقيون إلى إذن خاص ورسوم لزراعتها! لم تعد السلالات سلالاتهم، فقد طُعمت بجينات من خارج باستخدام تقنيات غربية لايملكون هم سبيلاً للوصول إليها، سلبت الشركات حق الفلاح الأزلي في الاحتفاظ ببذره وسلبته دوره التاريخي كمربي نبات)) ويضيف الدكتور ((ومن هنا فالإنجاز العلمي العبقري الذي حققته شركة دلتا ينهي الحق الطبيعي الذي منحه الله للإنسان في كل مكان: أن يزرع لإطعام نفسه والآخرين.. إنها القرصنة البيولوجية.. كان الاستعمار القديم يستولي على الأرض، أما الاستعمار الجديد، فيستولي على الحياة نفسها)).
وما يحدث في عالم الزراعة والبيولوجيا والهندسة الوراثية يحدث أكثر منه في مجال الدواء وصناعة العقاقير الطبية، فيما يتصل بتوفير العلاج المناسب لكثير من الأمراض القديمة والمستوطنة وتلك التي ظهرت في العصر الحديث. مما سيلقي أعباء لا قبل للدول النامية والفقيرة بها، حيث لن يمكنها تصنيع غير أدوية قديمة سقطت حقوق ملكيتها بعد عشرين عاماً من صنعها. ومن هنا يرى كثير من العلماء أن اتفاقية التجارة المرتبطة بحقوق الملكية الفكرية، والتي ضمت (73) بنداً لتغطية مجالات حقوق الملكية الفكرية والتي سميت بجولة أورجواي عام 1993م حققت نتائج كبيرة لصالح البلاد المتقدمة في المقام الأول، وكانت الدول النامية والإسلامية خاصة في هذه الاتفاقية خاسرة، وأكثر هذه الدول خسارة هي الدول الأكثر فقراً في أفريقيا، ولذلك طالبت كثير من المؤسسات والدراسات بتعويض تلك الدول من خلال معونات إضافية وزيادة في التفضيلات التجارية والمعاملة الخاصة وتخفيف عبء المديونية أو إسقاطها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبوحيدر 92
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 457
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 20/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: موقف الاسلام من حقوق الملكية الفكرية (منقول)   2007-05-02, 10:12 am

اللهم صلى على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف




بارك الله بك أخي أحمد إبراهيم على المواضيييييييع المفيدة
cheers
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmeed.yoo7.com
مهديه
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 128
تاريخ التسجيل : 02/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: موقف الاسلام من حقوق الملكية الفكرية (منقول)   2007-06-02, 1:40 pm

الَلَّهٌمَّ صَلَِ عَلَىَ مٌحَمَّدْ وَآلِ مُحّمَّدْ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وَالْعَنْ أَعْدَائَهُمْ

الف شكر اخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
موقف الاسلام من حقوق الملكية الفكرية (منقول)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عـشــــــــاق العباس :: •·.·°¯`·.·•قائمة المنابر الأخبارية•·.·°¯`·.·• :: منبر العام-
انتقل الى: